خبر حصري: قد ترفع كندا القيود المفروضة على سفر الطلاب الأجانب

0
study in canada after coronavirus
study in canada after coronavirus

خبر حصري: قد ترفع كندا القيود المفروضة على سفر الطلاب الأجانب

في خبر حصري من الحكومة الكندية حول تداعيات غلق المجال الجوي، قررت هذه الأخيرة رفع القيود المفروضة على سفر الطلاب الأجانب، و كذا تبحث عن طرق لاستقبال المزيد من الطلاب الدوليين للفصل الدراسي القادم في فصل الخريف لسنة 2020.

حاليا تنظر كندا عن احتمالية تخفيف قيود السفر للطلاب الدوليين من اجل امكانية التحاقهم بمقاعد الدراسة في كندا في الموسم القادم و بالضفط في فصل لخريف 2020.

فمنذ 18 مارس 2020، لم يعد بإمكان الطلاب الدوليين الأجانب دخول كندا ما لم يكن لديهم تصريح دراسة كان ساريًا اعتبارًا من ذلك التاريخ. و لكن قبل بضعة أيام، تمت إضافة طلاب من الولايات المتحدة إلى قائمة الإعفاءات، على الرغم من أنه يجب عليهم استيفاء معايير معينة حتى يتمكنوا من دخول كندا. و طبعا قد تطرقنا سابقا الى 6 اسباب تجعلك تفضل الدراسة في كندا بدلا من الولايات المتحدة الأمريكية.

و الجدير بالذكر فقد وقع الرسالة غير المؤرخة وزير الهجرة الكندي ماركو مينديسينو، و كذا وزير الصحة باتي هاجدو.

و كان الغرض من الرسالة هو مشاركة الوزيرين في حوار مع حكومات المقاطعات والأقاليم الكندية ، بالإضافة إلى مؤسسات تعليمية معينة (DLIs)، حول طرق رفع القيود المفروضة على السفر الى كندا بأمان من اجل الطلاب الاجانب الذي يريدون القدوم إلى كندا خلال الأشهر القادمة للدراسة.

و تجدر الاشارة الى ان DLIs هي الكليات والجامعات والمؤسسات التعليمية التي تسمح بها الحكومة الفيدرالية الكندية و كذا حكومات المقاطعات لقبول طلبات الطلاب الدوليين.

بموجب الدستور الكندي، يقع التعليم تحت الولاية الإقليمية والمحلية. و على عكس البلدان الأخرى، لا يوجد في كندا قسم للتعليم الفيدرالي أي لا تتحكم الحكومة الفيديرالية في التعليم في كندا، و عليه فعندما تريد الحكومة الفيدرالية اتخاذ قرار بشأن الطلاب الدوليين ، فإنها تتشاور مع المقاطعات والأقاليم للحصول على آرائهم.

و في هذه الحالة، فرضت الحكومة الفيدرالية قيودًا على السفر، وهي مسألة تهدف إلى احتواء فيروس كورونا التاجي. ومع ذلك، فقد كتب الوزراء مينديسينو وهاجدو في رسالتهم أنهم يدركون مدى أهمية الطلاب الدوليين في بيئة التعلم والمجتمع والاقتصاد في كندا. و على على هذا النحو ، فإنهم يتطلعون إلى تحقيق توازن بين احترام الاختصاص القضائي للمقاطعات والأقاليم فيما يتعلق بالتعليم ، مع الحفاظ أيضًا على تدابير كندا الخاصة للحد من انتشار المزيد من COVID-19.

و تحقيقا لهذه الغاية، ستصدر الحكومة الفيدرالية إرشادات السلامة العامة حول كيف يمكن للبلاد استقبال المزيد من الطلاب الدوليين. و على سبيل المثال، سيظل الطلاب مطالبين بموجب القانون بالحجر الصحي لمدة 14 يومًا عند الوصول إلى كندا.

و من المتوقع أن تتوافق المقاطعات والأقاليم وكذلك المؤشرات المرتبطة بالصرف مع أوامر الصحة العامة وتوجيهاتها.

و يمكن مشاهدة الرسالة التي تحتوي على المعلومات التي طلبها الوزيرين منديسينو وهاجدو، من الرابط ذو اللون الأزرق من هذا السطرر.

ماذا الذي تعنيه هذه الرسالة؟

لا تعني الرسالة بالضرورة أن كندا ستعفي المزيد من الطلاب الدوليين من قيود السفر الحالية ولا أي وقت قريب. ومع ذلك، فهي تقترح بقوة أن كندا ستمضي قدمًا وستقدم إعفاءات جديدة للطلاب الدوليين طالما أنها آمنة للقيام بذلك، وإذا تلقت تأكيدًا من المقاطعات والأقاليم المعنية ، بالإضافة إلى مؤشرات DLI بأنها مجهزة لاستقبال المزيد من الأجانب الطلاب.

و تجدر الاشارة الى ان القيود المفروضة على السفر في كندا سارية حتى 31 جويلية 2020.

وبالتالي، خلال الأيام القادمة سوف نتأكد إذا ما كانت كندا ستمضي قدمًا وتقدم إعفاءات السفر للطلاب الدوليين.

و قد تمكنت كندا من السيطرة على منحنى فيروس كورونا المدعوا كوفيد-19 منذ بدء الأزمة في منتصف شهر مارس. و يرجع انخفاض عدد الإصابات بالفيروس في كندا إلى تدابير الصحة العامة الصارمة التي تتضمن جزئياً تقييد السفر من الخارج.

و كندا الآن في وضع جيد حيث يمكنها على الأقل التفكير في استقبال المزيد من الطلاب الأجانب. فقبل الوباء ، استضافت أكثر من 640،000 طالب ساهموا بـ 22 مليار دولار للاقتصاد ودعموا حوالي 170،000 وظيفة كل عام.

حتى إذا كان الطلاب غير قادرين على المجيء إلى كندا في المستقبل القريب بسبب مثلا عدم فتح المجال الجوي في بلدانهم ، فلا يزال بإمكانهم الاستفادة من مجموعة من السياسات الجديدة التي تم وضعها لمساعدة الطلاب الدوليين على تحقيق أهداف الهجرة الكندية.

و على سبيل المثال، لدى كندا عملية جديدة للحصول على تصريح دراسة من خطوتين تسمح للطلاب بالحصول على موافقة مسبقة على تصاريح الدراسة الخاصة بهم حتى يتمكنوا من بدء برامجهم الكندية عبر الإنترنت في DLI. سيتمكنون بعد ذلك من القدوم إلى كندا بافتراض أنهم يقدمون طلب تصريح دراسة مكتمل يتم الموافقة عليه ، ويتم رفع قيود السفر لهم. علاوة على ذلك ، يمكن للطلاب الدراسة عبر الإنترنت بسبب غلق المجال الجوي في بلدانهم و لكن الشيء الجميل ان هذا الوقت يحسب ضمن أهليتهم تصريح العمل بعد التخرج (PGWP). يمكن لـ PGWP بعد ذلك مساعدتهم ليصبحوا مؤهلين للحصول على الإقامة الدائمة الكندية.

و من جانب آخر هناك سؤال يتبادر الى أذهان الكثيرين، هل يمكن الدراسة في كندا بدون اختبار الأيلتس Ielts ؟ طبعا ستجد الجواب الشافي في المقال بالتفصيل.

justin trudeau coronavirus 2000 CAD
justin trudeau coronavirus 2000 CAD

و قد كشفنا في وقت سبق في صفحتنا على الفايسبوك، على قرار رئيس الوزراء الكندي جستين ترودو عن منحة شهرية لمساعدة للكنديين الذين فقدوا وظائفهم بسبب COVID-19، التي أطلق عليها اسم “فوائد الاستجابة للطوارئ في كندا”، التي وفرت المساعدة بقيمة 2000 دولار شهريًا لمدة أربعة أشهر لكل من فقد عمله في كندا بسبب الفيروس، و تتسائل لمذا أهاجر الى كندا ؟ الجواب بسيط: في كندا ستشعر انك انسان.

أترك تعليق

من فضلك قم بكتابة تعليقك
من فضلك قم بكتابة اسمك هنا

إحدى عشر + تسعة عشر =